Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ذهبوا لإخراج جثة فتاة بعد يومين من وفاتها لتشريحها.. وعندما ذهبوا لفتح قبرها اكتشفوا الكارثة

تدور تلك القصة حول فتاة، تبلغ من للعمر عشرون عامًا، كان من أسرة فقيرة، في أحد الأيام تقدم لها رجل يكبرها بسنوات كثيرة للزواج منها، وعلي الرغم من رفض الفتاة للزواج من شخص يكبرها بكثير، إلا أن ضغط والدها عليها دفعها للموافقة علي هذا الزواج.


تزوجت الفتاة بالفعل من هذا الرجل، ومع تتابع الأيام بدات الخلافات تنشب بين الزوجان، وكانت الفتاة تشتكي لوالدها في الكثير من المرات من زوجها، وكيف انه يقوم بضربها في الكثير من المرات.


كان الأب يطلب من ابنته أن تتحمل زوجها حتي تستقر الأوضاع بينهما، وفي أحد الايام فوجئ الأب باتصال من زوج ابنته يخبره فيها بوفاة ابنته، حزن الاب بشدة وذهب لرؤية ابنته، الذي علم من زوجها بانه علم بوفاتها عندما كان يحاول ايقاظها في الصباح لاعداد الإفطار.


صدق الأب حديث زوج ابنته وذهبوا لدفن ابنته، وبعد يومان من دفن ابنته، حدثته زوجته عن مكالمة جرت بينها وبين ابنتها، قبل وفاتها بساعات، وكانت تخبرها بأنها ستأتي للمنزل، حيث انها ستطلب الطلاق من زوجها.


شك الأب في وفاة ابنته، وذهب لابلاغ الشرطة عن شكوكه في طبيعة وفاة ابنته، فقررت الشرطة فحص جثمان الفتاة بواسطة الطب الشرعي، فتوجهت الشرطة لإخراج جثمان الفتاة وعندما ذهبوا وقاموا بفتح قبرها ليجدوا أن الجثة غير موجودة في قبرها.


بدات الشرطة في التحقيق، وبعد ايام طويلة توصلت الشرطة إلي معلومة تفيد بأن زوج الفتاة قد أتي لزيارتها قبل ساعات من حضروهم للمقابر، فقاموا بالقبض علي زوجها الذي اعترف بقتله لزوجته حيث وضع لها السم في الطعام، خاصة بعد معرفته أنها كانت ستطلب الطلاق منه وتغادر المنزل في اليوم التالي، وانه قام بنقل الجثمان خشية من كشف جريمته.

Content created and supplied by: ahmedshokr (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات