Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ادعى أنه يموت فأحضر ابنه أمامه وأطلق عليه النار.. وعندما قبضت عليه الشرطة أخلت سبيله لهذا السبب

كان بالنسبة له كل شيء في الحياة ولم يتصور في يوم من الايام أن تتدهور العلاقة بينه وبين ابنه لهذا الحد، ولكن هذه أحكام القدر والنصيب التي لا يستطيع المرء الفرار منها، وتبدأ الأحداث عندما كان الحاج محروس جالساً في محله الصغير في زقاق القماشين هذا الزقاق الذي يتوافد عليه يومياً الآلاف من الزائرين يتناول طعامه، فإذا صديقه مندور منذ أيام الشباب قد أقبل عليه مبتسماً ويلقي عليه التحية والسلام.

وعندما رآه محروس رحب به بشدة وأخذا يتبادلان الكلام حول ايام الشباب، وبينما هما في اندماجهما بالحديث عن الذكريات دخل عليهم حسام ابن الحاج محروس وألقي السلام ثم انصرف، وهنا تغير وجه مندور وقال لمحروس" لقد رأيت ابنك هذا في احدي الملاهي الليلية التي اعتاد الذهاب إليه، وهناك كان ينفق الأموال ببزخ شديد كأنها رمال تنساب بين يديه".

ارتبك محروس من هذه الكلمات التي سمعها عن ابنه وأحس بتعب شديد، واستأذن من صديقه وانصرف الي البيت، وأمر أحد رجاله بمراقبة حسام واخباره بكل تحركاته حتي يطمئن قلبه، ولكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن فقد أكد الرجل الذي كان يراقب ابنه كلام صديقه مندور فأحس كأن سهم قد غرس في قلبه وتحسر علي تربيته لابنه.

وهنا أراد الحاج محروس أن يختبر ابنه فأمر أحد رجاله بالاتصال به واخباره أن والده يحتضر ويطلب رؤيته في الحال، وبالفعل جاء حسام مسرعاً الي والده وعندما وقف أمامه اخبره محروس أن أيامه معدودة، ولذلك قرر أن يبرأ ذمته أمام الله ويتبرع بكافة أمواله للجمعيات الخيرية علي أن يترك له بعض الأموال ليبدأ حياة جديدة.

ولما سمع حسام هذه الكلمات انفعل بشدة واتهم والده بالجنون، وأمسك بملابسه يحاول أن يخنقه، وفي هذه اللحظة أدرك محروس أن ابنه قد أفقده الطمع قلبه وافسده فمد يديه في أحد الدرج المجاور لسريره، وأحضر المسدس وأطلق النار على ابنه فسقط على الأرض جثة هامدة.

وعندما سمع الجيران صوت الشجار وإطلاق النار أبلغوا الشرطة التي حضرت وعاينت موقع الحادث وقبضت علي محروس، ولكن شيء غريب في جثمان حسام اثار دهشة الجميع وهو عدم وجود دم في ملابسه، فأمرت المباحث بتشريح الجثة وتبين أن حسام مات بسكتة قلبية مفاجئة، وان الرصاصة التي خرجت من المسدس رصاصة فشنك، وتم الإفراج عن محروس بعدما خسر كل شئ في الحياة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات