Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة".. زوجة اكتشفت أن زوجها يتاجر بالأعضاء البشرية ففعلت به هذا الأمر الصادم… لن تصدق ماذا فعلت

لا يمكن إلا أن يقال إن كلاهما مذنب لأن هذا الرجل قد ارتكب عملاً عظيمًا وهذه الزوجة قد ارتكبت خطيئة لا تغتفر ، لأن الله الذي لا إله إلا هو ، أرى أنهما معروضان أمام الله تعالى يحملان عبئًا كبيرًا لا تستطيع الجبال أن ترفع.

البداية كانت عندما تزوج حسن من أحد أبناء عمة سهى وشاهدوا بعضهم البعض يعاملون معاملة حسنة ، واستمر زواجهما عشر سنوات ، ولم يبق للطبقتين شيئًا خلال هذه الفترة ، لكن القدر كان له رأي مختلف.

عمل حسن في بنك كبير وكسب الكثير ، وكانت حياته الزوجية تسير على ما يرام حتى التقى بصديقه القديم الذي أصبح طبيباً مشهوراً ولكنه لم يكن طبيباً فخرياً لأنه كان يتاجر في الأعضاء البشرية. في كلتا الحالتين ، أقنع "حسن" بالانضمام إلى العصابة التي هو عضو فيها.


تشظي الشيطان "حسن" وأقناعه بالقضية ، وبالفعل أصبح أحد تلك العصابة الآثمة ، حيث ساعد في خطف الأطفال وقتلهم وسرقة أعضائهم ، وبقي على هذا الحال لمدة عام كامل ولم يكتشفه أحد. إلى أن جاء اليوم الذي تم فيه الإعلان عن قضيته وحدثت المفاجأة عندما اكتشفت زوجته ذلك ، كانت صدفة حيث وجدت على هاتفه رسائل ومحادثات مع أفراد عصابة تظهر تورطه في القضية ، فأنتهت حياته.


وبمجرد أن علمت بزوجها وماذا فعل؟ أخرجت بندقيته وضربت قلبه بالرصاص فسقط أرضًا غارقًا في الدماء.

ثم ، بعد انتهاء المأساة ، اتصلت هي وهي بالشرطة ، حيث اعترفت بقتل زوجها ، الذي لم يظن قط أن ذلك سيكون نهاية حياته. في الواقع ، هرعت الشرطة إليها واستسلمت.


تم تسليم الجثة لطبيب شرعي وهنا أخبرتهم عن سبب قيامها بذلك وكان فريق بحث يبحث عن طبيب وأفراد عصابته لاعتقالهم على ما فعلوه. تم القبض عليها لقتل زوجها عمدا وتقديمها للمحاكمة ، وتم القبض على أفراد العصابة وإدانتهم.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات