Opera News

Opera News App

«حصاد الأسبوع» .. تحطيم رأس فتاة بالساطور وسر حادث «فتاة الجلالة» .. ولحظة التحرش بـ«فتاة الحجاب»

Shrouk_Mousa
By Shrouk_Mousa | self meida writer
Published 11 days ago - 83 views

«حصاد الأسبوع».. خدمة إخبارية جديدة نقدمها لكم أسبوعيًا كل يوم جمعة، تشاهد خلالها أبرز الأحداث و«التريندات» المفضلة لديكم، سواء الخاصة بالأحداث الفنية أو السياسية أو الرياضية، كي لا يفوتك لقطات إخبارية لم تشاهدها طوال الأسبوع، لا تقلق ففي يوم الجمعة ستجدها إليك من جديد.

فلم يمر الأسبوع الماضي مرار الكرام فقط، ولكنه قد شهد العديد من الوقائع الذي أثارت الجدل ولن يتم محوها من أذهان البعض لسنوات مقبلة، والذي كان أبرزهم 3 وقائع حصدوا الأكثر بحثًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أولهم كان في حادث طريق الجلالة الذي شهد تفحم جثة فتاة عشرينية، وواقعتي تحرش كانوا الأكثر جدلاً، أولهم سُميت بـ«فتاة الساطور» وثانيهم أطلق عليها «فتاة الحجاب»، وكلاهما كانا بأحد الشوارع العامة.

حادث طريق الجلالة

وسط أيام من الجدل والإثارة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي جراء هذه الواقعة، حول هوية الفتاة صاحبة السيارة الملاكي، التي من المتداول أنها قررت مفارقة الحياة سريعًا في بداية عمرها الـ 21، ولكن في هذه الأحيان، كُشف العديد من الألغاز المتناثرة حول الواقعة التي سرعان ما انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إلى أن ظهرت 5 مفاجآت وحقائق من واقع التحريات حول الواقعة، والتي كان أهمها كشف هوية القتاة صاحبة الحادث، والتي تحولت إلى جثة هامدة على الفور، ولكن كانت المفاجأة الأكبر هو مصير سائق العربة النقل التي اصطدمت بها الفتاة التي قررت السير عكس الاتجاه لتلقى مصيرها بطريقة مروعة.

وقال السائق في تحقيقات النيابة: «حاولت تفاديها، وعملت المستحيل بس فشلت، عشان هي كانت جاية بسرعة جنونية، وأنا فوجئت بيها في طريقي، ولما دوست على الدبرياج عشان أفصل السرعة وأهدي العربية لقيت الفتاة لابسة فيا».

تبين أن هذا السر كان نتيجة لمكالمة هاتفية أجرتها مع والدتها قبل الحادث، أخبرتها فيها بأنها تاهت أثناء سيرها على طريق الجلالة، ما اضطرها للسير في اتجاه مخالف وهي لا تعلم ذلك، فمن البديهي أنها إذا كانت متعمدة الانتحار كانت قد صدمت نفسها في أول سيارة نقل مرت عليها في الفيديو الموثق لاصطدامها، ولكنها قد مرت من جوارها ليشاء القدر أن تصطدم في الثانية دون عمد.

وكانت المفاجأة الثانية في تفاصيل الحادث، هو ما كشفته التحقيقات التي أجرتها النيابة في واقعة مصرع فتاة طريق الجلالة، حيث تبين أن سائق السيارة النقل الذي اصطدمت به سيارة الفتاة لا يزال على قيد الحياة، رغم بشاعة الحادث الذي أظهرته مقاطع فيديو متداولة عبر مواقع التواصل.

كما أنه عقب وفاة الفتاة «إيمان.ن»، نشر عدد كبير من المقربين لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بأن العزاء الخاص بها أقيم اليوم الأحد عقب صلاة العصر بالمجمع الإسلامي بالشيخ زايد، كما أنها غير متزوجة حسبما نشر أحد المقربين لها عبر موقع «فيسبوك».

واقعة «فتاة الساطور»

«الحق بنتك بتموت»، على هذه الكلمات استقيظ «محمود السيد نصير»، وشهرته «ناصر الكهربائي»، ووالد الطالبة المجني عليها، حيث روي أنه لم يكن يعرف هذا الشاب، الذي انتظر خروج ابنته من الدرس، ليقوم بوضع يده على رقبة البنت قليلة الحيلة، وفي يده الأخرى «الساطور»، في محاولة لخطفها، ولكن حينما قاومت البنت وقامت بضربه بمرفق يدها، قام بطعنها عدة طعنات متفرقة، في رأسها ويدها اليسرى، لتسقط الصغيرة أرضاً أمام المارة، حتى تم نقلها إلى المستشفى.

وفي رد هو الأول لها، «مكانش متقدملي، ده كان عاوز يعتدي عليا»، بهذه الكلمات نفت الضحية، في أول تعليق لها، الرواية المتداولة بشأن تقدم المتهم للزواج لها فى السابق، وأن فعلته بهدف الانتقام من رفضه: «عمره ما اتقدملي ولا نعرفه أصلاً، لا جيه ولا اترفض ولا كل اللي بيتقال ده».

محاولة تعدى واجهتها الفتاة الصغيرة، فكان عقابها الاعتداء بالساطور، وفقا لما ذكرته عن تفاصيل الحادث: «كنت خارجة من الدرس، يوم 25 مارس اللي فات، وبعد ما سبت صحابي وقربت من بيتي، لاقيته قدامي حاطط أيده على رقبتي وبيحاول يزقني بالعافية، عاوز يعتدي عليا وياخدني معاه فهاجمته وفضلت أصرخ».

لم يجد المتهم حل سوى تقطيع وجه الضحية، والاعتداء عليها: «ضربني بالساطور في كل حتة، وقعت على الأرض بقى يسحلني ويقولي مش هتنفعي ليا أو لغيري، وكان عاوز يفصل راسي عن جسمي لولا اني حطيت ايدي، والضربة جت ف ايدي».

«فتاة الحجاب» في منتصف الليل

وخلال واقعة تحرش جديدة أضيفت إلى سجل الجرائم بحق المرأة شغلت رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بعد تدوال مقطع فيديو من كاميرات مراقبة كشفت تعدي شاب على سيدة بأحد الشوارع في مصر، أثناء سيرها بمفردها، ولم تضح التفاصيل بعد عن مكان الواقعة أو تاريخها.

وخلال مقطع الفيديو الذي لقى انتشارًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي كان هو الأخير في سلسلة وقائع التحرش خلال الآونة الأخيرة، تبين أنه قد ظهر شابًا في العقد الثالث من العمر أثناء تعقبه فتاة عشرينية مُحجبة على رصيف شارع ثم يسرع خلفها، وعندما يلحق بها يتحرش بها من الخلف بيديه، وعندما التفتت له الفتاة في غضب تحرش بها مرة أخرى بملامستها جسديًا ثم هددته بالصراخ ففر هاربًا.

وفي هذه الأحيان بين ساعة وأخرى، مازالت الأجهزة الأمنية في حالة بحث مستمر من أجل تحديد هوية الشاب وتلقي القبض عليه خلال ساعات، ومن ثم تقديمه لجهات التحقيق لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وكذلك التوصل لهوية الضحية للاعتراف عليه ومواجهتها به.

المصادر: هنا و هنا و هنا و هنا و هنا

Content created and supplied by: Shrouk_Mousa (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

هؤلاء حاولوا هدم الكعبة المشرفة.. كيف صمدت الكعبة أمام أقوى جبابرة التاريخ؟

58 minutes ago

13 🔥

هؤلاء حاولوا هدم الكعبة المشرفة.. كيف صمدت الكعبة أمام أقوى جبابرة التاريخ؟

أصابتها الحصبة وفقدت نظرها.. فقهرت المرض والضرر لتصبح أقدم وأهم قارئة للقرأن .. من هى الشيخة تناظر؟

1 hours ago

1 🔥

أصابتها الحصبة وفقدت نظرها.. فقهرت المرض والضرر لتصبح أقدم وأهم قارئة للقرأن .. من هى الشيخة تناظر؟

قصة| ركبت مع سائق تاكسي ثم طلبت النزول لدخول المرحاض.. وعندما تأخرت فتش في حقيبتها وهنا كانت الكارثة

1 hours ago

137 🔥

قصة| ركبت مع سائق تاكسي ثم طلبت النزول لدخول المرحاض.. وعندما تأخرت فتش في حقيبتها وهنا كانت الكارثة

هذا هو الرقم الذي حصل عليه «محمد رمضان» من بطولته في مسلسل «موسى»

1 hours ago

72 🔥

هذا هو الرقم الذي حصل عليه «محمد رمضان» من بطولته في مسلسل «موسى»

(رأي) تشاجر مع زوجته بسبب السحور فدعت عليه دعوةً مستجابة دمرت حياته.. بماذا دعت؟

1 hours ago

21 🔥

(رأي) تشاجر مع زوجته بسبب السحور فدعت عليه دعوةً مستجابة دمرت حياته.. بماذا دعت؟

رأي.. المقلب الحقيقي في كهربا من ظهوره في "خمس نجوم" ينهي مسيرته في الأهلي

1 hours ago

76 🔥

رأي.. المقلب الحقيقي في كهربا من ظهوره في

تعرف على الدعاء الذي قاله الرسول قبل الإفطار «ولا يُرد»

1 hours ago

439 🔥

تعرف على الدعاء الذي قاله الرسول قبل الإفطار «ولا يُرد»

نوادر نجوم زمان فى رمضان..سجادة صلاة ومسبحة ودعاء هكذا يهل شهر رمضان على المنازل وعلى الفنانين أيضا

1 hours ago

3 🔥

نوادر نجوم زمان فى رمضان..سجادة صلاة ومسبحة ودعاء هكذا يهل شهر رمضان على المنازل وعلى الفنانين أيضا

قصة| بعد وفاة زوجى.. تزوجت أخيه الاعمى.. وفى ليلة الزفاف كانت الكارثة الغير متوقعة

1 hours ago

411 🔥

قصة| بعد وفاة زوجى.. تزوجت أخيه الاعمى.. وفى ليلة الزفاف كانت الكارثة الغير متوقعة

قصة..أثناء نومها شعرت بشئ يتحرك خلفها علي السرير..وعندما التفتت وجدت شيئا لم تكن تتخيله

1 hours ago

133 🔥

قصة..أثناء نومها شعرت بشئ يتحرك خلفها علي السرير..وعندما التفتت وجدت شيئا لم تكن تتخيله

تعليقات