Sign in
Download Opera News App

 

 

"قتلها علشان 5000 جنيه"..التفاصيل الكاملة لقتل سائق لمعلمة والمفاجأة في اكتشاف الجريمة

طمع الإنسان وحبه للمال يقوده إلى أي شيء ريما يسرق ويقتل ويفعل أي شيء بغرض الحصول على المال دون النظر إلي نتيجة العواقب وأن هذا قد يؤدي به إلي ارتكاب الكثير من للجرائم ويكون مصيره السجن أو الموت وهذا بخلاف غضب الله وعقابه له في الآخرة.


ولكن هذا المتهم قتل بسبب ضائقة مالية تعرض لها ولم يستطع تسديد دينه للمجني عليه ومع إلحاحها في طلب المبلغ قرر أن يتخلص منها للأبد وذلك وفقاً لما ذكره فرد الأمن العامل بالمنطقة وإليك التفاصيل الكاملة من خلال السطور التالية.


جريمة الحي الهادي

في «كومباوند» بالحي الإيطالي الذي يسيطر عليه الهدوء والرقي بين سكانه وذلك في منطقة حدائق أكتوبر، شهد السكان وقوع جريمة قتل خلفت الرعب فيما بينهم، وذلك بالرغم من وجود حراسات الأمن والتي تواجدت نقاط تفتيشها بجميع مداخل الحي لكي تمنع الغرباء من الدخول.


وجود علاقة جمعت بين المتهم والضحية

ولكن كان هناك علاقة تربط بين المتهم والضحية فقد كانا من ضمن سكان الحي الهادئ، فقد تبعد البناية والتي وقعت فيها الجريمة بضعة أمتار فقط عن العقار الذي يعيش فيه المتهم، وقام المتهم بإرتكاب جريمته بعد إلحاح شديد من الضحية في مطالبته بمبلغ مالي كانت قد أقرضته له من قبل.


شركات النقل الذكي

وتعود تفاصيل هذا الحادث إلى يوم الثلاثاء الماضي، فقد اعتادت المجني عليها واسمها «رشا.م»، 33 عاما، أن تستخدم تطبيق واحدة من شركات النقل الذكي، خلال جميع تنقلاتها، حتي صارت نهاية حياتها على يد سائق تابع للشركة.


إشادة بأخلاق المجني عليها

وذكر أحد أفراد الأمن بالحي الإيطالي، أنّ الضحية كانت تعمل كمعلمة في مدرسة يوسف الصديق وذلك في محافظة الفيوم: «كانت بتروح يوم الأحد فقط للمدرسة وترجع في نفس اليوم الكمباوند وعايشة لوحدها وبقالها على الحال ده سنة»، وأشار من خلال حديثه أنّ المتهم كانت تربطه علاقة معرفة وصداقة قوية بالمعلمة المغدور بها: «كانت ست محترمة وهو كان كويس جدا وسمعته كويسة وهي اتعودت أنه يوصلها لأنها ماكنتش بتثق في أي حد».


5000 جنيه كانت سبباً في قتلها

وأضاف: قبل أسبوع من وقوع الجريمة حدثت مشادة كلامية بين المتهم والضحية بسبب إقراضهاص له مبلغ مالي يبلغ قدره 5000 جنيه وأوضح«رشا كانت مسلفة محمد فلوس، وبعدين احتاجتهم عشان توضب حاجات في شقتها وهو قعد يماطلها، ويوم الحادثة وصلها البيت وهي طالبته تاني بالفلوس وهو أوهمها أنه هيرجعهم».


استغل انشغالها وقتلها

وفي تلك الأثناء كان المتهم عاقداً العزم على التخلص من المجني عليها التي لم تكتشف حيلته، فصعد برفقتها إلى الشقة واستغل دخولها إلى المطبخ وانشغالها في إعداد الشاي وانهال عليها بحجر ضخم على رأسها، كان قد خبأه داخل حقيبة ظهر كانت بحوزته لإقناع الضحية أن المبلغ بداخلها، لتصاب المعلمة بجروح ونزيف أفقدها الوعي.


ظلت تنزف 3 ساعات

ولكن تأخر موعد اكتشاف الجريمة أودى بحياتها، فقد ظل رأسها ينزف لمدة تقترب من ال3 ساعات: «الحادثة حصلت الساعة 10 الصبح والجريمة اكتشفناها الساعة 1 الظهر من الدم اللي كان قدام باب شقتها».


بعد أن قتلها حاول السرقة

وتابع فرد الأمن قائلاً: إن الجريمة قد وقعت بداخل شقة المجني عليها، فالمتهم لم يكتف بقتلها وإنما قام بالتفتيش داخل الشقة من أجل الحصول على أي مبالغ مالية أخرى: «كان بيمر بضائقة مالية وعربيته كانت بايظة وعايز يصلحها، وسفر مراته وولاده الأربعة بلدهم المنيا عشان المصاريف».


ترك وراءه الدليل

وأردف: تم اكتشاف الجريمة «لما ضرب رشا بالحجر ولقى الدم نازل بغزارة من رأسها افتكرها ماتت بس هي كان مغمى عليها، وقعد يدور في الشقة على أي حاجة يسرقها بس هي فاقت بعد وقت قصير وصرخت فهو اتخض وجري ونقل الدم بجزمته لخارج الشقة والسكان شافوا البقع وبلغوا بالواقعة».


https://m.elwatannews.com/news/details/5387876

Content created and supplied by: BANAN28 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات