Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" بعد موت زوجتي بيوم..جائت لي في المنام و قالت انقذني ..وعندما فتحت قبرها أكتشفت الكارثة

بدأت الحكايه عندما تخرجت من جامعة القاهرة وسافرت إلى الخارج للعمل باحد الشركات الكبري هناك ، وأيضا من اجل التعرف على مجتمعات وعادات جديده ، وبعدما قضيت ثلاثة سنوات من السفر ، عدت فى اجازه لمدة شهربن.


وأثناء الاجازه حدث شئ غير حياتى كلها ، حيث رأيت فتاه مع اختى الصغيره فى إحدى الاماكن ، وكانت فتاه لايمكن وصف جمالها بالكلمات ، ومنذ اللحظه الاولى التى رأيتها فيها ، والتفكير بها لايفارق عقلى .

لذلك سئلت اختى عنها ، وعلمت أنها صديقتها وعرفت عنها كافه التفاصيل التى اريد معرفتها ، وبدأت أتعرف عليها عن قرب أكثر .


وبعد وقت قصير أخبرت اختى أننى اريد الزواج من صديقتها هذه ، وكانت اختى متعجبه كثيرا من سرعه اتخاذ القرار ، ولكنى كنت مقتنع بها كثيرا .

وبالفعل سارت الأمور كما اريد وتم الارتباط سريعا ، والغريب فى الأمر أننى قررت مد فتره الاجازه الى ثلاثه شهور حتى اتزوجها قبل السفر ، وكان الجميع يتعجب من هذه السرعه الكبيره فى الزواج .

وبالفعل تزوجتها فى هذه الفتره القصيره ، وسافرت معى إلى الخارج ، وكانت اجمل ايام العمر فى هذه الأثناء ، فقد إستطاعت فى فتره قصيره أن تثبت لى أن وجهه نظرى كانت صحيحه عندما قررت ان اتزوجها .


فقد كانت هى بالفعل الزوجه المثاليه فى كل شئ ، كانت تمر الايام بيننا فى سعاده واستقرار ، وقدمت لى اعظم هديه عندما أنجبت لى طفل جميل يشبه والدته كثيرا .


ومرت الايام على هذا الوضع ، وكانت حياتنا مستقره فى السفر ، حتى أنجبت زوجتى الطفل الثاني وكانت مريضه بعد الولاده مباشره ، لذلك قررت العوده فى اجازه على أن تظل مع الاهل فى البلد لفتره حتى تستقر حالتها .

وبالفعل عدنا الى البلد ، وكان جميع الاهل والاحباب سعداء بعودتنا مره اخرى ، وأثناء الاجازه طلبت منى اختى أن أبحث لزوجها على فرصه عمل معى فى السفر ، لانه يعانى هنا فى العمل وأيضا كانت حالتهم الماديه صعبه بعض الشئ ، ووعدتها أننى سوف ابذل قصارى جهدى فى البحث عن عمل لزوجها .

وقبل السفر اشتريت منزل كبير حتى تستقر به زوجتى ، ولاتكون عبئ عند اهلها أثناء غيابى .

وسافرت مره اخرى وكانت الايام تمر فى صعوبه كبيره ، نظرا لعدم اعتيادى على غياب زوجتى عنى ، وكانت زوجتى أيضا تمر بنفس الصعوبات ، ولذلك كنت معظم الأوقات اتحدث معها عبر الهاتف هى والاولاد ، واطمئن عليهم وعلى أحوالهم .


وكانت زوجتى هى الزوجه المثاليه فى كل شئ ، فقد كانت أنسانه طيبه وتمتلك نيه صافيه ، وكما كانت جميله الوجه ، فقد كانت جميله القلب ايضا .


ومر عامين فى السفر وانا بعيد عن زوجتى واطفالى ، حتى جاء يوم تغيرت فيه معالم الحياه ، حيث اتصلت بى والد زوجتى ليخبرنى أن زوجتى توفيت أثر سكته قلبيه !!

كان خبر صادم ، ولم أستطيع الشعور بنفسي سوى وانا عائد فى اول طائره سريعا لإلقاء نظره الوداع على حبيبتى الجميله التى فقدتها فجأه بدون أن تقول لى الوداع .


وعدت من السفر وحضرت جنازتها فى حزن شديد ووجع لايمكن تخيله ، حيث كانت أخر مره رأيتها فيها منذ عامين ، وعندما عدت كانت لكى أودعها الوداع الاخير .


ومرت الايام فى صعوبه بالغه ، وكنت اجلس مع الاولاد وابكى مثل الاطفال على فراق زوجتى الحبيبه ، ولكن مهما تحدثت عن تلك المشاعر فلا يمكن أبدا وصفها .

وبعد وفاه زوجتى بيوم حدث شئ لم أتوقعه ابدا !

حيث كنت نائما فى ظهر هذا اليوم ، فجاءت لى زوجتى فى المنام ، وكانت تبكى بشده !! وعندما سئلتها عن سر هذا البكاء ، قالت انقذنى !


فسئلتها كيف انقذك ؟ قالت انقذنى من هؤلاء !!


وبعدها استيقظت فزعا ، وكان جسدى ينتفض بقوه من هذه الرؤيه العجيبه ، وحاولت تدارك الأمر ولكن كان هناك شئ بداخلى يقول لى أن هناك شئ خاطئ .


والغريب أن نفس الرؤيه تكررت فى نفس الليله ، وقالت لى زوجتى انقذنى مما انا فيه !!

وفى عندما استيقظت فزعا ، قررت أن فى الصباح سوف اذهب الى زياره قبرها والاطمئنان عليها .


وبالفعل فى الصباح أخذت معى بعض المقربين ، وذهبت الى زياره قبرها .

وعندما وصلت إلى القبر توقفت قليلا بجانب القبر ، وكنت أتأمل ماهو سر هذه الرؤيه ، وفى تلك الأثناء لاحظت شيئا عجيبا ، حيث كان باب القبر غير محكم الإغلاق !!


فنظرت إلى من حولى واخبرتهم لهذا الأمر ، وكان الجميع متعجب ، فااخبرتهم أن هناك شئ غير طبيعى ، ولذلك قررت فتح القبر !


وبالفعل فتحت القبر لكى افهم مايحدث ، وعندما تم فتح الباب ، شاهدت كارثه غير متوقعه ، حيث كان القبر فارغ وجثه زوجتى اختفت !!


وكان يبدو أن هناك أحد سحب الجثه من داخل القبر !!


حيث كانت توجد اثار اقدام فى القبر من الداخل ! !


وسريعا أبلغت السلطات وبدأت سلسله كبيره من البحث والتحرى حول هذه الجريمه ، وبعد مرور يومين تم القبض على الجناه ، كانوا سرقوا جثه زوجتى من أجل بيعها !

وانقذت زوجتى من بين أيديهم ، كما أخبرتنى فى المنام ، ودفنتها ودعوت لها بالهدوء والسكينه ، فقد عاشت انسانه طيبه وصالحه ، لذلك لم يمسها اى سوء .

وبعدما عودتها ، قمت بدفنها مرة اخري ، وكانت المفاجاة، عندما رأيتها مرة اخري في هذه الليلة اثناء نومي ، رأيتها تنظر الي بتلك النظرة الجميلة البريئة ، التي لطالما اعتدت عليها وهي معي عندما تكون راضية و فرحة ، و كانت ترتدي ثوب ابيض في غاية الجمال هذه المرة ، اخبرتني بانها بخير ثم ابتسمت وذهبت، رحمة الله عليكي يا حبيبتي. 

Content created and supplied by: Mohamed_Hassan (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات