Sign in
Download Opera News App

 

 

جريمة بعد منتصف الليل.. ماذا طلبت الزوجة من زوجها ليكون مصيرها القتل

من المعروف أنّ الحياة الزوجيه قد تتضمن بعض الخلافات، ولكن المشكلة الأكبر تكمن في تراكم هذه الخلافات المستمرة، و التي تعكر صفو الحياة بين الزوجين حتى ولو كانت على أبسط الأمور، لذلك لابد أن يقوم كلُ زوجين بتصفية الخلافات بينهما أولًا بأول، فيعتذر الطرف المخطئ ولا يتكبر من ناحية، ويصفح الطرف الآخر عنه من ناحية أخرى؛ لتستمر الحياة بحب وإحترام وسكينة.

تبدأ أحداث هذه القضية بوصول بلاغ إلى قسم شرطة الجيزة من هيئة الإسعاف بوجود جثة سيدة اسمها (ر.ص) في بيتها المتواجد بدائرة القسم، ووجود شبهه جنائية تتعلق بوفاتها..فتوجهت فرقة من قسم الشرطة لمنزل السيدة؛ للتأكد من الأمر ، و هناك تبين صحة البلاغ.. وبعد فترة قصيرة إعترف الزوج بأنه هو من قام بقتلها لخلافاتهما المستمرة طوال فترة زواجهما.

يقول زوجها (س.ع.ع) الذي يبلغ من العمر 30عامًا، أنه عرف زوجته عن طريق أقربائه.. فتزوجها في عام 2015، وبعد وقت قليل عرفت المشاكل طريق بيتهما بسبب رفض الزوجة سماع كلام حماتها.. فطلقها، وعندما أقبل عام 2019 قررا العودة من جديد إلى بعضهما واستئناف الحياة سويًا.. وبالفعل عادا ولكنَّ الخلافات عادت بينهما من جديد فكانت زوجته تغادر منزل الزوجية وتذهب لأهلها غاضبة مابين حين وآخر.

وفي إحدى المرات التي غضبت فيها الزوجة وتركت منزلها إلى بيت أهلها قررت العودة لمنزلها مرة أخرى، وكان ذلك قبل وفاتها بيومين فقط.. في اليوم الموافق للثالث عشر من شهر مارس لعام 2020، عاد الزوج من عمله، وأمضيا سهرة جميلة معًا حتى الفجر، ثم حدثت الجريمة.

كان الزوج يعمل بمهنة الحلاقة، وفي يوم الواقعة عاد إلى منزله في الثامنة مساءً، وبعدما تسامر مع أولاده، صعد إلى سطح المنزل مع زوجته وأخيه وزوجة الأخير، وتساعدوا جميعًا في نزح مياة المطر الذي تراكم فوق سطح بيتهم العائلي، وعندما انتهوا نزل كل منهم مع زوجته لشقته، ودخل(س.ع.ع) إلى غرفة نومه مع زوجته وجلسا وتحدثا حتى الفجر .. وفجأة تحول حديثهم إلى نقاش حاد. وتعالت أصواتهما؛ وذلك لرغبة الزوجة في شراء غرفة نوم جديدة فأخبرها زوجها أن المبلغ الذي يمتلكه لا يكفي ليشتريها، وأنه عندما يكتمل المبلغ سيشتريها.. فتعالت أصواتهما فقام بضربها على وجهها، فعضَّت يده، فأطبق يديه حول رقبتها حتى ضعفت قواها وسقطت أرضًا لا تتحرك.

أسرع الزوج يطلب المساعدة من والده وأخيه إعتقادًا منه أنه قد يتدارك الأمر ويسعفها.. ولكن بعد فوات الآوان، فطلب الإسعاف فجرًا فقد يتمكنوا من مساعدتها، لكنهم أكدوا له أنها فارقت الحياة و انصرفوا.. وبعدها قامت هيئة الإسعاف بتقديم بلاغ للشرطة بالإشتباه الجنائي في هذه الوفاة ، وتم التأكد من قبل الشرطة و القبض على الزوج.

انتهت هذه القضية بصدور حكم عشر سنوات مشدد على الزوج القاتل.

المصدر

https://m.elwatannews.com/news/details/5466142

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات