Sign in
Download Opera News App

 

 

في أول ظهور له.. سائق «حادث الجلالة» يروي لحظات الرعب: «نجوت بأعجومة ومحدش سأل عني»


في أول ظهور له بعد نجاته من حادث الجلالة الذي تسببت فيه فتاة كانت قادمة من الجونة في طريقها إلى القاهرة، كشف فريد علي السيد، سائق نقل ثقيل، والبالغ من العمر 45 عاما، كواليس الحادث المرعب، ولحظات الجحيم التي شاهدها عقب اصطدام السيارة الملاكي بالسيارة التي كان يقودها على الطريق وجها لوجه.

يقول فريد علي إنه كان في طريقه أثناء العمل، حيث يعمل في قيادة سيارة نقل ثقيل مملوكة لأحد المقاولين، وأثناء سيره في الطريق المحدد له، فوجئ بسيارة قادمة في الاتجاه المعاكس بسرعة كبيرة جدا، وتمكنت من تفادي السيارة التي كانت أمامه بصعوبة، ثم اصطدمت به وجها لوجه، ثم انقلبت على الأرض واشتعلت فيها النيران، حتى تفحم كل ما فيها.

رأيت الجحيم في لحظات والقدر أنقذني من الموت

ويضيف «فريد» في تصريحات صحفية، إن الدنيا حوله تحولت إلى جحيم في لحظات، حيث اشتعلت النيران في كل متعلقاته الشخصية ومنها حافظة نقوده ورخصة القيادة، وكادت تلتهمه لولا أن القدر أنقذه من الموت المحقق.

ويشير «فريد» إلى أنه كان قادما من الإسماعيلية في طريقه إلى بني سويف لنقل الزلط والعودة به للإسماعيلية وكان معه في الطريق 11 سيارة نقل ثقيل أخرى، حيث كانوا 12 سيارة يسيرون سويا، ونجحت الفتاة التي توفيت إثر الحادث في أن تتفادى السيارة الأولى، ولكن بسبب السرعة الكبيرة لم تفلح في تفادي السيارة الثانية، فاصطدمت به.

فريد: «عندي 6 أولاد ومش لاقي شغل»

يقول فريد إنه فقد مصدر رزقه الوحيد إثر الحادث، ولم يعد لديه أي مصدر دخل، حيث تخلى عنه مالك السيارة ولم يتواصل معه نهائيا منذ الحادث، فيما تجاهله أهل الفتاة المتسببة في الحادث، وبات الآن بلا مصدر رزق ويبحث عن عمل جديد وهو أمر غير سهل خاصة لسيارات النقل الثقيل.

ويضيف فريد، إنه من مواليد محافظة الإسماعيلية ولا يجيد العمل سوى سائق، حيث ورث هذه المهنة عن والده، ويعمل فيها منذ 20 عاما، وهو الآن عائل لـ 6 أبناء ثلاث بنات وثلاثة صبية، وأكبر أبناءه في الثانوية الفنية، في حين أن أصغرهم لا يزال في المرحلة الابتدائية.


المصدر: هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات