Opera News

Opera News App

(قصة) ذهبت لشراء دواء لطفلها فحدث معها موقف غريب وعندما عادت باكية كانت المفاجأة

MohamedSadeek24
By MohamedSadeek24 | self meida writer
Published 29 days ago - 190 views

الفقر وضيق الحال لايمكن أن يغير الفطرة السليمة، ولا يقوي علي تلويث القلوب النقية الطاهرة، وهو ماحدث مع السيدة "نعيمة" بطلة القصة.

بعد أن كانت تعيش في كنف رجل يحبها ويعاملها معاملة حسنة ويخرج كل يوم ليكد ويشقي ويعود في أخر اليوم لها بالرزق المقسوم، وأكرمهما الله بطفل جميل؛ إذا بالحياة تمنحها وجهها الأخر، ويعود لها زوجها في أحد الأيام قبل انتهاء موعد عمله، بعد أن سقط مغشي عليه فنصحه صاحب العمل بالعودة للمنزل.


ومن يومها وبدأت تظهر عليه علامات مرض غريب أفقده وزنه وجعله لايقوي علي مجرد المشي، وبسبب الظروف المعيشية الصعبة، لم يستطع إجراء فحوصات، وظل حاله يسوء يوما بعد يوم حتي توفاه الله.

بعد وفاته حزنت السيدة "نعيمة" حزنا شديدا، فقد فقد السند والعائل وشريك الحياة، خاصة بعد أن تركها تواجه شراشة الدنيا بمفردها، وتتحمل مسئولية طفل علي عاتقها.

وبدأت أولي مشاكلها بإيجار الشقة، الذي لم تقوي علي سداده، فعرض عليها صاحب العقار أن تتركها وتسكن في البدروم، ولما لم تجد حلا أخر وافقت مرغمة.

في البدروم ووسط أجواء شتوية صعبة، أصيب طفلها صاحب الثلاث سنوات بحساسية علي الصدر، نتيجة الرطوبة الشديدة، فكانت تذهب إلي السوق تشتري الخضروات لسكان المنطقة مقابل مبلغ زهيد، بالكاد يكفي إيجار البدورم وعلاج الطفل والطعام البسيط.


وفي يوم من الأيام أصيب الطفل بتعب شديد نتيجة الحساسية، وظل يسعل ويبكي من شدة ضيق النفس الذي يشعر به، وللأسف كانت زجاجة الدواء فارغة، ولم يكن مع الأم غير 20 جنيها تخص إحدي السيدات تريد أن تشتري بها خضروات.

لم تفكر الأم واتجهت مسرعة لشراء الدواء لطفلها، وعندما دلفت إلي الصيدلية شاهدت أغرب مشهد في حياتها، أم تبكي بحرقة وتطلب دواء معين لطفلها وتتوسل للشخص الذي يقف في الصيدلية- ولم يكن طبيبا- بأن يأخذ عليها إيصال أمانة مقابل باقي ثمن العلاج لكنه يرفض ويطلب المبلغ كامل.


كانت حالة الأم يرثي لها، جعلت الدموع تهطل من عيني السيدة نعيمة التي حاولت أن تقنع ذلك الرجل بمنحها العلاج وهو يكرر رفضه. وهنا سألت عن المبلغ المتبقي فقال 15 جنيه.

ولما عرفت من الأم الباكية أن الطفل مريض بالسكر وإن لم يأخذ الحقنة في أسرع وقت ربما يموت؛ قررت أن تمنحها المبلغ المطلوب، ولم يتبقي معها غير 5 جنيهات، وعادت دون دواء.

في طريق العودة كانت السيدة نعيمة تبكي حزنا علي حالها وحال كل أم مثلها، تضربها الحيرة ماذا سوف تقول للسيدة التي تنتظر الخضار، ويأكل قلبها القلق علي طفلها الذي يعاني ولم تجلب له الدواء.

لكن المفاجأة حدثت عندما وصلت البدروم ذو الباب المفتوح دائما، فلم تسمع صوت بكاء الكفل، فانهز قلبها خشية أن يكون قد مات، فأسرعت الخطا لتجد الطفل في حالة جيدة ويجلس بجواره شخص لا تعرفه.


وعندما تحدثت معه علمت أنه طبيب وكان في زيارة لمريض في العقار، وأثناء نزوله سمع بكاء الطفل ووجد الباب مفتوحا فدخل وكشف عليه ومنحه العلاج من حقيبته.

والمفاجأة الأكبر أنه عندما سمع قصتها، عرض عليها أن تعمل في عيادته ويوفر لها ولطفلها سكنا جيدا، وافقت الأم علي الفور بعد أن منحها مبلغ سددت منه السيدة صاحبة ال 20 جنيه واستعدت لحياة جديدة.

Content created and supplied by: MohamedSadeek24 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

"كلام نهائي" التعليم تعلن مصير من لم يحقق نسبة 25% في كل مادة وشرط أساسي لخوض امتحانات آخر العام

13 minutes ago

7 🔥

تقلب في درجات الحرارة وشبورة وشوائب عالقة..تعرف على طقس الاسبوع المقبل

31 minutes ago

2 🔥

تقلب في درجات الحرارة وشبورة وشوائب عالقة..تعرف على طقس الاسبوع المقبل

3 زيادات خلال 2021 لأصحاب المعاشات

1 hours ago

391 🔥

3 زيادات خلال 2021 لأصحاب المعاشات

بأمر القانون الجديد.. زيادة الحد الأدنى للمعاش لـ3200 جنيه والحد الأقصى لـ19300 جنيه في هذا الموعد

1 hours ago

2454 🔥

بأمر القانون الجديد.. زيادة الحد الأدنى للمعاش لـ3200 جنيه والحد الأقصى لـ19300 جنيه في هذا الموعد

«إلحق خزن» تعرف على اسعار ياميش رمضان هذا العام «عبوة البلح بـ8 جنيه».. ومواطنين: «في متناول الجميع»

2 hours ago

344 🔥

«إلحق خزن» تعرف على اسعار ياميش رمضان هذا العام «عبوة البلح بـ8 جنيه».. ومواطنين: «في متناول الجميع»

250 ألف جنيه.. السيسي يُسعد تلك الفئات بـ«تعويضات ومعاشات».. وغدًا صرف 500 جنيه منحة العمالة غير المنتظمة

2 hours ago

71 🔥

250 ألف جنيه.. السيسي يُسعد تلك الفئات بـ«تعويضات ومعاشات».. وغدًا صرف 500 جنيه منحة العمالة غير المنتظمة

«تراجع عالمياً ومحلياً» الذهب يهبط لأدنى مستوياته منذ 10 ايام..ومواطنين:«الاسعار مناسبه جداً للشراء»

3 hours ago

24 🔥

«تراجع عالمياً ومحلياً» الذهب يهبط لأدنى مستوياته منذ 10 ايام..ومواطنين:«الاسعار مناسبه جداً للشراء»

رسمياً وبعد تصديق الرئيس السيسي في 2020.. 250 ألف جنيه تعويض والدولة تتحمل 12% من اشتراك المعاش لهؤلاء العمال

5 hours ago

697 🔥

رسمياً وبعد تصديق الرئيس السيسي في 2020.. 250 ألف جنيه تعويض والدولة تتحمل 12% من اشتراك المعاش لهؤلاء العمال

تفسير ظاهرة "التكهرب" عند الملامسة بين البشر أو ملامسة مجسمات أخرى

5 hours ago

394 🔥

تفسير ظاهرة

بعد زلزال الجيزة أمس.. هذا أبشع زلزال حدث في تاريخ مصر وأدي لمقتل 10000 مواطن

6 hours ago

2239 🔥

بعد زلزال الجيزة أمس.. هذا أبشع زلزال حدث في تاريخ مصر وأدي لمقتل 10000 مواطن

تعليقات