Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ربطت الأم ابنتها في السرير حتى ماتت.. وأثناء التحقيق مع الأم ألقت بنفسها من الطابق الرابع

العلاقة التي تجمع بين الأم وأبنائها هي علاقة قائمة على الرحمة والمودة ،كل أم تسعى جاهدة إلي جعل أبنائها في أفضل وأجمل صورة ،تسعى أن يكونوا أبناء صالحين ذات قيمة في المجتمع الذي نعيش وتتكيف معه ومع ظروفه ،لذلك ليس من العجب أن يكون الأب أو الأم يتمنون أن يصبحوا أفضل منهما .

أبطال قصة اليوم هما كل من سميرة الأم،سعاد الابنة ،سميرة هي الأم التي تبلغ من العمر ٤٠ عاما ،تزوجت في سن العشرين حتى أنجبت ابنتها الوحيدة التي تبلغ من العمر ١٨ عام ،سعاد كانت تحب والدتها بشكل كبير رغم قسوة قلب والدتها عليها في كل مرة تتعامل معها فيها.

بدأت الحكاية عندما تلقت الأجهزة الأمنية بلاغ من أحد أهالي المجني عليها ،يفيد البلاغ أن سعاد يشتبه أن تكون قد ماتت نتيجة شبهه جنائية،لذلك ذهبت رجال الشرطة من أجل معاينة الجثة حتى يستقرون بشكل مبدئي حول وجود شبهة جنائية من عدمه .

بمجرد النظر إلي جثة سعاد ،اتضح من الجثة وجود آثار تعذيب علي جسدها ،لذلك تم تحويل الجثة إلي الطب الشرعي من أجل التحقق من أسباب الوفاة ،تم وصول تقرير الطبيب الشرعي الذي يفيد أن سبب الوفاة هو تعذيب المجني عليها ،تم توجيه الأوامر بإحضار والده المجني عليها.

بالتحقيق مع والدة المجني عليها تبين من التحقيقات أن الأم قامت بربط الابنة في السرير ثم انهالت عليها بالضرب حتى فارقت روحها الحياة ،لكن عندما سألها رجال الشرطة عن السبب ،أجابت أنها كانت دائماً تسرق المال منها ،لذلك أردت أن تعاقبها حتي لا تفعل هذا مرة أخرى

أثناء متابعة التحقيقات أسرعت والدة المجني عليها إلى النافذة ثم قامت بالقاء نفسها من الطابق الرابع لتسقط جثة هامدة ،الهدف من هذه القصة هو أننا يمكننا أن تعاقب أولادنا لكن مع اختيار أسلوب وطريقة تربوية لا تؤذيهم ،العقاب مطلوب لكن في إطار وحدود معينة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات