Sign in
Download Opera News App

 

 

سجينة أمريكية سابقة تنشر سلسلة مقاطع صادمة تحكى فيها تجربتها المؤلمة للحمل والولادة فى السجن

نشرت سجينة أمريكية سابقة سلسلة من مقاطع الفيديو الصادمة على YouTube و TikTok تحكى فيه تجربتها المؤلمة فى السجن  وكيف تُركت مع اضطراب صدمة ما بعد الولادة وهى مقيدة بالسرير.

كانت جيسيكا كينت ،من نيويورك، تقضي وقتًا في الحبس الاحتياطي بتهمة حيازة وتعاطى المخدرات ،وكان عليها أن تتخلص من السموم الموجودة بجسدها عندما أدركت أنها حامل .

أدينت "جيسيكا" لاحقًا بهذه التهم وقضت عامين ونصف بالسجن في أركنساس بالولايات المتحدة الأمريكية ، مما اضطرها للولادة فى السجن أثناء قضاءها للعقوبة.

تقول جيسيكا : تم القبض على فى أكتوبر 2011 ،شعرت بالمرض بسبب تراكم السموم فى جسدى، قمت بزيارة مركزًا طبيًا في السجن وصُدمت عندما علمت أننى حامل مع أنى كنت أتوقع ذلك.

كانت غاضبة عندما أخبرها أحد حراس السجن علنًا أنها حامل ، وأبلغ النزلاء الآخرين بذلك.

تقول جيسيكا: أنت لا تريد أن يعرف الناس أنك معرض للخطر ، موضحةً أنك تقضي وقتًا في سجن المقاطعة جنبًا إلى جنب مع الأشخاص الذين تتراوح جنحهم من الجرائم الصغيرة إلى القتل. كونى حامل يعني أن هناك طريقة للوصول إلي ، هناك طريقة لإيذائي. بعض هؤلاء الأشخاص كانوا خطرين.

أمضت "جيسيكا ثلاثة أشهر في هذا السجن الأول ، ولم تتناول أي فيتامينات على الرغم من التوصية بها في المراحل الأولى من الحمل.في الشهر السادس من الحمل ، وقعت على اتفاق تقضي فيه عامين ونصف العام حيث تم نقلها من سجن المقاطعة إلى السجن.

هناك تم فحصها وطلب منها أن تجلس القرفصاء وتقوم بالسعال للتأكد من أنها لا تجلب أي شيء غير قانوني - وهو شيء وجدته صعبًا للغاية مع الحمل.

تحدثت "جيسيكا" عن صعوبة نقلها لمدة خمس ساعات بين السجون مع عدم وجود استراحات للسيدات أثناء الحمل ، معترفة بأنه كان تعذيبا.لكن ثقتها في أنها يمكن أن تتغلب عليها تعززت عندما رأت نساء أخريات يلدن في السجن.

تم نقل "جيسيكا" من السجن إلى المستشفى عندما كان يشتبه في مخاضها ، لكنها اصيبت بخيبة أمل عندما لم تسر الأمور بسلاسة قدر الإمكان.

تتذكر قائلة: كان علي أن أتوجه إلى المستوصف وأنا أشعر بألم شديد .كنت مرعوبة. كنت أنزف. لم يسألني أحد إذا كنت بخير لمدة ثلاث ساعات. جلست هناك في حالة مخاض نشطة بمفردي لمدة ثلاث ساعات تقريبًا. أنا الآن أعاني من اضطراب ما بعد الصدمة نتيجة تقييدى بالسرير.الممرضات أثناء مخاض كانوا متعاليين. لم يتحدثوا معي على الإطلاق. لم يسألني أحد عن أي شيء.لقد كانت أكثر تجربة مؤلمة.

قالت جيسيكا إنها أعيدت بعد ذلك إلى السجن دون طفلها حيث شعرت بألم في ثدييها بسبب اللبن ، لكن زالت الامها عندما علمت أن طفلها كان سعيدًا وبصحة جيدة.

اختتمت جيسيكا حكاياتها قائلة : حاليا ًأنا مدمنة متعافية ، وأقلعت عن المخدرات منذ سبع سنوات، موضحة أنها تتمتع الآن بوصاية كاملة على ابنتها.

 المصدر: https://www.thesun.co.uk/fabulous/14220665/labour-jail-mum/

Content created and supplied by: hanyshams (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات