Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ركب شرطي بجوار سائق توكتوك فسقط تليفوته.. وعندما التقطه وجده مبلل بالدماء ليحدث بعدها شئ صادم

عاش كمال طوال حياته يعتقد أن الجميع يكره حتي اقرب الناس إليه، وفي يوم من الأيام كان جالساً مع أصحابه علي أحد القهاوي فمرت من أمامه لمياء ابنة جارته الحسناء التي طالما تمني أن يتزوجها، وفجأة أحس برجليها تسحبه نحوها ليسير ورائها كالعاشق الولهان.

وقبل وصول لمياء للمنزل أحست بأقدام تتبع خطواتها فالتفتت ورائها لتجد كمال واقفاً في مكانه والخجل يعتصر وجنتيه، فقالت له" لماذا تسير خلفي يا كمال؟"، فارتبك كمال قليلاً ثم قال" لا شيء فأنا أحبك وأريد الزواج بك"، وهنا ابتسمت لمياء وبينما هي راحلة قالت" اذهب إلى والدي وتحدث معه".

لم يصدق كمال هذه الكلمات فأخذ يقفز في الهواء من الفرح، فذهب الي والده مباشرة وطلب منه الذهاب الى والد لمياء لخطبتها، ولكن والده ضحك وقال له" وأين ستعيش أنت وهي؟"، فرد كمال قائلا" هنا يا أبي في هذه الشقة"، فقال والده" علي جثتي يا ابله اذهب للخارج، واجني المال لتتزوج".

أحمر وجه كمال من الصدمة التي ألقاها والده في وجهه وظل طوال الليل يفكر في حل في مشكلته بينما صورة حبيبته لمياء وهي تتزوج من شخص آخر تلوح في مخيلته، فوسوس له الشيطان أن يتخلص من والده فذهب الي المطبخ وحمل سكين ثم دخل غرفة والده وانهال عليه بالطعنات حتي لفظ أنفاسه الأخيرة وغادر الحياة.

وبعدما انهي كمال جريمته ظل بجانب جثة والده يبكي على هذه الورطة التي وقع فيها، وفجأة خطرت له فكرة جهنمية للتخلص من جثة أبيه فأحضر كيس بلاستيكي ووضع فيه جثمان والده ثم وضعه في شوال كبير وحمله على ظهره، وخرج به الي الشارع واوقف توكتوك ووضع الشوال فيه.

وتحرك التوكتوك في طريقه وبعد دقائق قليلة أوقف شرطي التوكتوك ليركب بجانب السائق، وفجاة رن هاتف الشرطي وفي أحد المطبات سقط الهاتف داخل التوكتوك فمال الشرطي لالتقاطه فوجده مبلل بالدماء.

وهنا بدأت الشكوك تساور الشرطي فاوقف التوكتوك، ونظر الي الخلف فوجد كمال مرتبك بشدة وبجانبه الشوال فأخرج الشرطي مسدسه، وأمر كمال بفتح الشوال ولكنه هم بالفرار فاطلق الشرطي علي رجليه الرصاص ليسقط علي الارض يتلوي من الالم، ففتح الشرطي الشوال فوجد جثة هامدة غارقة في الدماء فاتصل بقسم الشرطة التي جاءت علي الفور وقبضت علي كمال.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات