Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) سائق يحرق جثة زوجته بعد قتلها.. ولمّا سألته الشرطة عن السبب الإجابة كانت صادمة

لم يتخيل أحد من جيران محفوظ، أنه في يوم من الأيام يقوم بجريمة قتل وتكون الضحية هي زوجته، لم يتخيل أحد أن هذا الرجل المسالم صاحب الأخلاق النبيلة يمكن أن يقتل إنسان أخر. 


القصة بدأت عندما وجد محفوظ، أن زوجته تهاني، تقوم باهانته دائما وتحرجه أمام الناس في مختلف المواقف كان يتقبل ذلك في البداية معتبراً أن ذلك نوعاً من الدعابة.

لكن لما تطور الأمر وفي العديد من المرات كانت تحرجه عمداً أمام الجيران طلب منها ألا تتصرف أو تتكلم بهذه الطريقة مرة أخرى لكنها لم تستمع إليه وظلت على حالها.


وفي أحد الأيام ضربته أمام أولادها بسبب أنه رجل ضعيف من حيث الحالة الجسمانية كان ضعيف بدنيا لا يستطيع التصدي للضربات. 

أخذت تهاني، تتمادى في تصرفاتها ومواقفها السيئة مع زوجها أمام الجيران والأبناء وكذلك أمام أقاربه ألغت شخصيته تماماً ودفعته للقيام بأعمال لا يقبلها. 


طردت أمه من منزلهم واجبرتها على العيش مع ابنتها رغم أن المنزل الذي يسكنون فيه منزل الأم في الأساس، وبعد ذلك ضربت زوجها أمام ضيوفه. 

لم تقف تهاني، عند ذلك الحد بل قامت بضربه مرات متتالية ما جعلته يخنقها وهي نائمة حتى الموت وبعد موتها قام بحرق جثتها. 

شاهد الأهالي لهيب النيران والدخان يتصاعد في شقته فاسرعوا إلى إنقاذهم وتفاجئوا بما وجدوه وما فعله، جاءت الشرطة من أجل القبض عليه ولما سألوه عن السبب الذي دفعه إلى ذلك حكى لهم ما حدث منها والإهانة التي تعرض لها بسببها غير أنها قامت ببيع البيت الذي يعيشون فيه بعدما أجبرت والدته بالتنازل عنه أما أن تقتلها. 


 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات