Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. طلق زوجته بعد أصابتها بالشلل.. وعندما تزوج من امرأة أخري انتقم منه الله أشد انتقام

الحب الذي يولد في قلب الإنسان لا يمكن أن يمحوه الزمن مهما واجهنا من صعوبات مختلفة، الحب هو شعور في القلب يشعر به الجميع سواء حب الزوج إلي زوجته أو حتى حب الأخ إلي أخيه وهكذا، تتعدد أنواع الحب، لكن في النهاية يبقي الحب كما هو شعور نبيل إلي الجميع.  

 قصة اليوم أبطالها كل من ميادة الزوجة، طاهر الزوج، ميادة هي الزوجة التي تبلغ من العمر 25 عام، تنتمي إلى أسرة متوسطة الحال، تحب الجميع والتمني الخير إلى الجميع، في المقابل الزوج هو طاهر الذي يبلغ من العمر 30 عام، يعمل مهندس في أحد شركات البترول، ميسور الحال.  

 طاهر هو شاب تزوج من ميادة منذ ثلاث سنوات بناء على إعجاب قد تم بينهم في أحد المطاعم، حيث تعرف طاهر علي ميادة أثناء عملها في أحد المطاعم، أعجب بشكلها الجميل، وطريقة كلامها اللبقة عندما كانت تقدم إليه الأكل، لقد قرر طاهر أن يتزوجها من أجل تكملة حياته معها.  

 بعد مرور أيام ذهب طاهر إلي منزلها من أجل الزواج منها، وافق الأهل على كافة إجراءات الزواج، تم الزواج بين طاهر وميادة وكانت الحياة تسير على ما يرام، كان الحب يتسلل إلي قلوبهم يومياً دون سابق إنذار، كما يمكن أن نقول إن الحياة بينهما كانت وردية.  

 في أحد الأيام وبينما كانت ميادة عائدة إلى المنزل بعدما انتهت من شراء مستلزمات البيت من السوق، تعرضت إلي حادثة سيارة، بناء على الحادثة تم أصابتها الشلل، عندما علم بمرض زوجته قرر التخلي عنها وطلقها حتى لا تصبح زوجته مشلولة، لقد أراد أن يتزوج من امرأة أخرى. 

 بالفعل قرر طاهر أن يتزوج من أخرى، بعد الزواج مباشرة وهو ذاهب مع عروسته لقضاء شهر العسل، انقلبت العربية الخاصة به لتموت زوجته الجديدة وليصاب هو بالشلل كما أصيبت ميادة، لقد كان انتقام الله منه أشد انتقام عما فعله من غدر مع ميادة، الهدف من هذه القصة هو أننا يجب الوقوف بجانب الأشخاص الذين يتعرضون إلي مواقف أو ظروف صحية قاسية. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات