Sign in
Download Opera News App

 

 

«سحورهم في الجنة».. تفاصيل وفاة 20 شخص في حادث مأساوي بـ«أسيوط».. وهذا ما حدث للجثامين

كتب أحمد عبدُالله

في ساعات السحور بالليلة الثانية لشهر رمضان المبارك، وقع حادث مأساوي شهده طريق «أسيوط - البحر الأحمر»، بالتحديد بمدخل الكيلو 103، بعد تصادم أتوبيس محمل بالركاب مع سيارة نقل محملة بالمواد البترولية، كانت الحصيلة الأولية للحادث مصرع 12 شخصًا وإصابة 4 آخرين

تفحم الجثث

ومع مرور الساعات ارتفعت حصيلة الضحايا إلى 20 متوفي «متفحمون» يصعب التعرف عليهم، وتم نقل 16 آخرين لمشرحة مستشفى الإيمان العام، والتحفظ على 4 جثث داخل مشرحة مستشفى أسيوط الجديدة.

تفاصيل الحادث

اللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط، تلقى بلاغا من مأمور مركز شرطة الفتح، من غرفة عمليات النجدة، يفيد بوقوع حادث تصادم بين اتوبيس نقل الركاب وسيارة نقل محملة بمواد بترولية أثناء سيرهما بطريق «أسيوط - البحر الأحمر» وأسفر عن جثث ومصابين.

وانتقل فريق رجال الشرطة وسيارات والإسعاف، وتبين من المعاينة الأولية ودوالفحص، أن حادث التصادم وقع بين أتوبيس لنقل الركاب يحمل رقم «275 ا ي ج»، مع سيارة نقل رقم «3851 ى م ج» عند الكيلو 103، وتم نقل 4 مصابين في البداية إلى المستشفى الجامعي، وبعدها انتشال 20 جثة، من قبل قوات الإنقاذ البري والحماية المدنية.

وبعد دقائق من وقوع الحادث، انتقل اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، واللواء أسعد الذكير، مدير أمن أسيوط وعدد من قيادات المحافظة إلى مكان الحادث، وقامت قوات الشرطة بإجراء تحويلات مرورية بمكان الحادث ووضع حواجز مرورية، وتم رفع السيارة والأتوبيس وإنقاذ باقي الركاب.

ومن ضمن الضحايا 5 أفراد من أسرة واحدة، شاءت الأقدار أن تأخروا عن موعد عودتهم إلى منزلهم بمحافظة قنا مدة 24 ساعة، ليستقلوا «أتوبيس الموت» وتذهب أرواحهم إلى الله سبحانه وتعالى.

وسرد طلعت سيد، ابن عم الضحايا، والحزن يتعصر من قلبه وصوته، أنه سافر مع أسرته الخمسة لأداء واجب العزاء بمنطقة بولاق الدكرور محافظة الجيزة بعد وفاة أحد أقاربهم، وبعد انتهاء العزاء طلب منهم العودة معه إلى قنا في سيارته الخاصة، إلا أنهم رفضوا وقالوا «هنبيت الليلة وهنمشي بكرة الصبح علشان نقعد مع الناس اللي بتعزي».

مفيش ملامح

وتابع طلعت: «وبعد ساعات، انتقلت الأسرة لركوب الأتوبيس من القاهرة للعودة إلى قنا، وقبل وقوع بدقائق كنت على تواصل معهم طول الطريق، لمعرفة المكان الذي وصلوا إليه، وفجأة تم إغلاق هواتفهم كلهم دفعة واحدة، وبعدها قلقنا ومعرفناش نتصرف إزاي، وبعدها علمنا بالحادث وذهبت إلى مستشفى أسيوط، وأن اللي اتوفوا كلهم مش باين منهم أي ملامح».

المصدر

https://m.elwatannews.com/news/details/5434924

https://m.elwatannews.com/news/details/5434825

https://m.elwatannews.com/news/details/5435014

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات